آراء حرة

سكون ما بعد الأربعين – الجزء الاول

بقلم د سالي الشيمي

يتغير ايقاع الحياة سريعا, و فجأه نجد أنفسنا علي اعتاب الاربعينات .. ما لها و ما عليها… نجد انفسنا قد وصلنا الي هذه المحطة محملين بعادات صحيحة و اخري خاطئة.. نصل و قد انهكتنا ضمائرنا من التأنيب و العتاب و جلد الذات… نصل و في كثير من الاحيان مصابين بفقدان الامل في تصحيح المسارات و تحسين ما تم تشويهه من احلام او تغيير في الافكار السلبية ..و لكن و مع كل… فان النهوض مرة اخري و الرغبة الحقيقية في نفض كل هذة الافكار و المعتقدات ضروري جدا لبدء حياة اجمل … و ذلك لان الاربيعينات ذي طبيعة خاصة جدا …فأنك حين تعيد التفكير في امور سبق و ان امعنت التفكير فيها و انك حين تعيد تدوير معتقداتك مرة اخري سوف تري نتائج جديدة و مذهلة و ذلك لانك خلطها بعصارة خبراتك و ثمار تجاربك  فالنتيجة عظيمة بالتأكيد… فهيا بنا  !

ببساطة ما سوف اقدمه هنا  هي سلسلة خفيفة من سرد نصائح  اكتسبتها من خلال خبرات و قراءات و دروس مستفادة و كورسات من خلال الانترنت و غيره من التدريبات وورش العمل عن كيفية الارتقاء بصحتك النفسية و تحسين جودة حياتك.

من خلال هذة السلسلة سوف احاول تقديم النصيحة لكل سيدة تحاول الموازنة بين متطلبات الحياة المتعددة و المتفرعة و في نفس الوقت تعرف كيف تعيش الحياة لنفسها بالشكل المتوازن ذو الوتيرة الهادئة الذي يحقق لها الرضا عن النفس و السعدة لها و لمن حولها.

هنا ايضا سوف نحاول نصحح المفاهيم الغير صحيحة في مجتمعنا و نحاول معا  العمل سويا من خلال خطوات عملية منطقية في اتجاة تصحيحها.

و احب ان انوه هنا ان الفئة المستهدفة اساسا هي سيدة الاربيعينات و ذلك للمساعدتها علي التغلب علي مشاكل هذة المرحلة و الحالة لنفسية المتغيرة التي احيانا تكون مصاحبة لها , و مساعدتها لتكون هذة الحقبة الجديدة في حياتها من اجمل الحقب و امتعها!

لماذا مرحلة الاربعينات ؟ ذلك لانها مرحلة مصاحبة لتغيير نفسي ويتكون استعداد كبير للتغيير و تقديم الافضل و تتوازن الشخصية و تلقي من علي كاهلها كل شوائب و متعلقات غير مهمة و تبقي فقط علي ما هو مهم لها و لحياتها و بيتها

و لكني انصح بل و ارحب ايضا ان يتابعني من هم دون ذلك العمر و ذلك ليتكون عندهم نواة هذا الفكروالاستعداد لبدء حياة اجمل و مرحلة انضج من حياتهم باكرا.

.

لا يخفي علي كثير منا ان الدخول علي اعتاب الاربعينات قد يكون بمثابة التخلي عن اشياء كثيرة جميلة كانت بحوذتنا قبل ذلك!!

 و كنا فرحين بها جدا فمثلا ايام العشرينات كانت مليئه بالنشاط و الحيوية و الاحلام و الطموحات و لكنها ايضا لم تكن المثالية كما الظاهر  فقد كانت صاخبة و تعج بالانا ( الايجو )  و ما يتمحور حولها كمثال : كم شخص سيعجب بي؟ من يحبني و من لا يحبني ؟ ما هو القالب الذي وضعني به الناس؟ و الاطار الذي اود ان يراني الناس من خلاله؟ هل انا مقبولة؟ هل انا مميزة؟… الي اخر الاسئلة السطحية ( مؤقتا)  التي تؤرق مضجع العشرينية و احيانا تمتد للثلاثينه ايضا.

يحبب الي ان انقل لك سيدتي بكل حب… ان كل ذلك الهرج و المرج سوف يتلاشي و يتساقط واحدا تلو الاخر كحبات المطر و يتناثر كحبات الؤلؤ حين ينفرط العقد و ينشئ مكانه ما هو  اعلي و اقيم و اكثر اتزانا و عقلانية.

حقا ( الاربعينات ) نعمه من الله -سبحانه و تعالي- و لو خيروني بين يوم من ايام العشرينات و بين الاربيعينات لأخترت الاريعينات بكل ثقة و حفاوه.

مع دخولك عزيزتي الي هذا العالم الجميل لن يؤثر فيك الناس و لا كلامهم و لا تعليقاتهم …سوف تترفعين عن كل هذة الصغائر و سوف يكون لديك المقدرة في وضع كل منهم في مكانه الصحيح و سوف تبدأي تحللي السلوكيات بالطريقة الصحيحة و تفهمي كل شخص علي حقيقته و لا تتأثري كما كنتي من قبل لانك سوف تعلمين مثلا ان منهم من يحاول اسقاط اخطائه عليكي حتي يتملص هو من الخطأ الواقع عليه … و سوف تدركين كثيرا من هذة الحيل النفسية التي تمارس.

و لكي تصلي الي هذة المرحلة المريحة يجب عليكي ان يكون عندك الرغبة لكي ترفعي نسبة وعيك و ذلك  بالعمل علي نفسك و التركيز في الارتقاء النفسي الذهني.

تابعوني هنا في هذة السلسلة لنتعرف سويا علي بعض الاليات النافعة في كيفية ادارة حياتك للوصول الي احسن النتائج ,ايضا هنا سوف نصحح بعض الافكار المغلوطة و ذلك لنستطيع بداية عهد جميل ساكن  لحياة اجمل بعد الاربعين

الشيمي

حاصلة علي بكالوريوس الصيدلة جامعة القاهرة 2005
خبرة 12 سنة في التدريس و الاشراف التعليمي- مناهج امريكية
عضوة في مؤسسة كوجنيا ادفانسد لاعتماد و تقييم المدارس و المؤسسات العلمية
حاصلة علي العديد من ورش العمل و كورسات التنمية البشرية و اللايف كوتنشج من خلال الانترنت و غيره
مهتمة بالقراءة و توسيع الافق و الاستماع الي كل ما هو جديد لخلق محتوي نافع تعليمي تثقيفي يهدف الي الارتقاء بالتفس البشرية و تحسين جودة الحياة.

‫4 تعليقات

  1. بداية موفقة إن شاء الله
    جزاكِ الله خيرًا وجعله صدقة جارية لكِ ولوالديكِ.

    في انتظار المزيد

  2. ما شاء الله
    ربنا يبارك لك ويجعل علمك صدقة جارية في ميزان حسناتك وحسنات والديكِ

    في انتظار المزيد يا دكتور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/wanasahonline/public_html/wp-includes/functions.php on line 4979

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/wanasahonline/public_html/wp-content/plugins/really-simple-ssl/class-mixed-content-fixer.php on line 110