آراء حرة

سكون ما بعد الأربعين – الجزء الرابع

بقلم د. سالي الشيمي

نشرت في: الخميس 1 يوليو, 2021
أخر تحديث: الأحد 1 أغسطس, 2021

و لنا في التوتر…نظرة مختلفة (1)

قرأت في الكتاب الشهير ( العادات السبع للاشخاص الاكثر فاعليه( the 7 habit of the most effective people لستيفن كوفي… عنوان لمبدأ جميل جدا هو paradigm shift ( تغيير كبير في المفاهيم و المعاني ) changing the way you view life و يعتبر من اكثر العناوين التي استوقفتني و جذبتني, و لكن ما معني هذا العنوان : تفسيري البسيط له هو قدرتك علي تغيير نظرتك للامور بعد ما تدرك حقيقتها من بعد ما كنت مقتنع تماما بتفسيرك الاول لها.

مثال علي ذلك : تقود سيارتك في هذا الجو الحار و الزحام , تريد ان تصل الي بيتك في اقرب فرصة , و في مخيلتك وصولك الي البيت و الراحة المصاحبة له من ارتداء ملابس مريحة و تشغيل التكيف و رؤية اولادك بعد هذا اليوم الطويل , مع تناول وجبة جميلة دافئة و الاستجمام لأخر اليوم, ثم تأتي فجأه سيارة و تقترب منك في سرعة جنونية لكي يتجاوزك بدون وجه حق… و يترتب علي ذلك اصطدام السيارتين و احداث خدوش في سيارتك و تعطيلك و يصبح حلمك للوصول الي البيت ابعد مما كنت تتوقع!! تنزل من سيارتك و تستعد لخوض معركة كلامية طاحنة بينك و بين سائق السيارة الاخر… فتجد الاخر يتوجه اليك ووجهه ملئ بالحزن و الندم و تجده يفترب منك معتذرا و مبررا سرعته الهوجاء انه يريد اللحاق بالمستشفي لان تم ابلاغه ان زوجته حالتها تسوء و تريد رؤيته واولادها في الحال!!

فينقلب الموقف رأسا علي عقب و تتحول رؤيتك .. و يتغير شعورك من الضجر و التذمر مما حدث, الي التعاطف معه, محدثا نفسك ( كيف لي ان اساعد هذا الشخص و اخفف عنه ؟!!)

شئت أم ابيت .. فقد تعرضنا الي هذا الموقف مرات عديدة .. … و تعلمنا منه كيف ننظر الي الامر من زاوية مختلفة لنري الصورة كاملة!

من هنا يجب ان تمتلك الادراك ان مفاهيمك الثابته قد تتغير مع الوقت و تمتلك ايضا المرونه لكي تغيرها ان تطلب الامر !!

موضوع هذا المقال عن تغيير زاوية النظر التي ننظر بها الي التوتر و ذلك لن يتم الا بتغيير العقلية و منهجية التفكير , فالعقلية هي الفلتر الذي من خلاله تري الاشياء.. و تقيمها..عقليتك هي التي تشكل واقعك و هذا الواقع يشمل الصحة و السعادة و النجاح , لذا توجب علينا العمل علي تغيير العقلية ان استلزم ذلك ..

في دراسة لجامعة ستانفورد الامريكية – كاليفورنيا تم فيها البحث عن كيفية ادارة التوتر و طريقة تغيير نظرة الانسان اليه من انه شعور سام الي انه مفيد في بعض الاحيان.

عند ذكر كلمة التوتر … ماذا يتبادر الي ذهنك في الحال؟؟ اعتقد اني قادرة علي سماع بعض الافكار منها : يجعلني امرض – يشل حركتي- يضعف همتي – لا استطيع التفكير حينها – التوتر يقتل خلايا المخ – يقلل من عمري … و هكذا!

و لو سألت نفس المجموعة عن كيف تتغلب علي التوتر؟؟ .. ايضا تجد ان معظم الاجابات متشابهه : تنفس بعمق- عد من الرقم واحد الي عشرة – نم وقت كافي – حاول ان تدير وقتك… و اشياء من هذا القبيل

و هذا دليل علي ان الثقافة العامة عنه بهذا الشكل واسعة جدا و يترتب عليه ان كل من ينصح ينصح بنفس النصائح و من يتكلم عنه يتكلم بنفس المفردات و هذا يؤدي بدوره الي تثبيت نفس العقلية عند الجميع !

الي ان اجرت هذه الجامعة الدراسة التي من خلالها اثبتت معاني اخري عن التوتر قد تغير من مفهومك عنه ( paradigm shift) و قد تحدث تحول في مجريات حياتك و تصل بك الي السكون حتي في ذروة احساسك بالتوتر.

اعتمدت الباحثة علي تغيير المعتقد the belief تغيير الالية في التفكير لها كبير الاثر في تغيير النتائج و مجريات الامور, مثال علي ذلك دراسة اجريت في جامعة Yale university ان من عندهم نظرة ايجابية تجاه التقدم في العمر يعيشون بشكل اطول بمتوسط 7.6 اعوام اكثر من من لهم نظرة سلبية تجاه نفس الشيئ …. هو الاعتقاد يا سادة !!

دراسة اخري لجامعة Duke university اجريت علي مجموعة اخري من الافراد و كان محور الدراسة هو اعتقادهم ان الاخر يستحق الثقة … فكان 60 بالمئة ممن يثقون في الاخر لهم القدرة للعيش حتي اخر التجربة بينما 60 بالمئه ممن يفقدون الثقة في الاخر و يعيشون في حالة ترقب و شك … توفوا قبل النهاية المحددة للتجربة…. هو الاعتقاد ايضا!

وصلنا في النهاية الي ان ما تفكر به و تعتقده هو ما تجده the effect you except is the effect you get

بذلك اتمني ان نكون قد وضعنا اقدامنا علي اول الطريق

نستكمل باقي التفاصيل في المقال القادم ( و لنا في التوتر نظرة مختلفة 2 )

بوابة الحكومة المصرية رسميا رابط اعلان نتيجة تنسيق المرحلة الثالثة للثانوية العامة 2018 برقم الجلوس tansik.egypt.gov.eg(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

الجمعية الشرعية الرئيسية تنظم قافلة طبية شاملة في قرى الأربعين بالوادي(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

اسرائيل تجري أختبارا ناجحا لصاروخ حيتس 3 الاكثر تطورا(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

سكون ما بعد الأربعين – الجزء الثاني(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

سكون ما بعد الأربعين – الجزء الاول(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

سالى الشيمي

حاصلة علي بكالوريوس الصيدلة جامعة القاهرة 2005
خبرة 12 سنة في التدريس و الاشراف التعليمي- مناهج امريكية
عضوة في مؤسسة كوجنيا ادفانسد لاعتماد و تقييم المدارس و المؤسسات العلمية
حاصلة علي العديد من ورش العمل و كورسات التنمية البشرية و اللايف كوتنشج من خلال الانترنت و غيره
مهتمة بالقراءة و توسيع الافق و الاستماع الي كل ما هو جديد لخلق محتوي نافع تعليمي تثقيفي يهدف الي الارتقاء بالتفس البشرية و تحسين جودة الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى