اخبار مصرمتنوعة

تحيا مصر: توفر 41 طن مواد غذائية ومطهرات للأطقم الطبية في 62 مستشفى

نشرت في: الجمعة 4 يونيو, 2021
أخر تحديث: الجمعة 4 يونيو, 2021

مصر توفر 41 طن مواد غذائية

تواصل قوافل صندوق تحيا مصر عملها لليوم الثالث على التوالي لتوفير الأغذية والمطهرات لمستشفيات العزل والحميات والصدر، دعما للأطقم الطبية في مواجهة فيروس كورونا، وذلك ضمن مبادرة (نتشارك هنعدي الأزمة) التي أطلقها الصندوق مع بداية تفشي كوفيد 19 في مصر في مارس من العام الماضي.

من جانبه قال المدير التنفيذي لصندوق تحيا مصر، تامر عبد الفتاح، إن القوافل تستهدف توفير 36 طن دواجن، و5 أطنان مطهرات ومستلزمات نظافة لنحو 62 مستشفى تابع لوزارة الصحة في 10 محافظات هي: القاهرة، والجيزة، والسويس، والإسماعيلية، والشرقية، والقليوبية، وبني سويف، والإسكندرية، والمنوفية، والفيوم.

أضاف أن الصندوق دشَّن مبادرة نتشارك هنعدي الأزمة لمعاونة أجهزة الدولة في مواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا من خلال محوري عمل، الأول يستهدف دعم القطاع الطبي بالأجهزة والمستلزمات الخاصة بمستشفيات العزل والحميات والصدر، فيما يستهدف المحور الثاني دعم الأسر الأولى بالرعاية والعمالة غير المنتظمة.

صندوق تحيا مصر يوفر 41 طن مواد غذائية ومطهرات للأطقم الطبية

وأوضح عبد الفتاح أن المبادرة وفرت 240 جهاز تنفس صناعي، و1000 مضخة حقن سوائل للعناية الحرجة، و16 ألف بدلة عزل واقية، وكذلك مليون كمامة طبية، و60 ألف كمامة N95، و 60 طن مطهرات، و1000 كاشف للفيروس، و50 بوابة تعقيم، و 300 ألف عبوة قفاز طبي، فضلا عن المشاركة في أول إنشاء أول مستشفى ميداني للعزل بالتعاون مع جامعة عين شمس.

وعلى مستوى دعم الأسر الأولى بالرعاية والعمالة غير المنتظمة استطاعت المبادرة توفير 12 ألف طن مواد غذائية جافة، و200 طن لحوم، وألفي طن دواجن، و200 طن خضروات وفاكهة، 133 ألف كرتونة معلبات لنحو 8 ملايين مواطن حتى الان.

وفي ذات السياق يستقبل صندوق “تحيا مصر التبرعات ومساهمات الهيئات والأفراد وشركات القطاع الخاص لتوفير لقاح فيروس كورونا وذلك عبر حساب (037037 توفير لقاح كورونا )باعتباره الكيان الذي سيتولى تجميع المساهمات المختلفة، سواء من البنوك أو الشركات أو الجهات الأخرى، إضافة إلى ما قامت الخزانة العامة للدولة بتدبيره لشراء اللقاحات، حيث خصصت الحكومة للصندوق نحو ملياري جنيه حتى الآن.

مطور انترنت يهوى الصحافة والنشر الصحفي متابع جيد ومحلل للأحداث بواقعية وحيادية تامة، يعمل بالصحافة الالكترونية منذ 2007.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى